من وجوه الإعجاز البلاغي لتأخير ما يقتضي الظاهر تقديمه في الذكر الحكيم

المؤلفون

  • أ.د. أحمد محمد محمود سعيد جامعة الأزهر بمصر، جامعة طيبة بالمدينة المنورة

DOI:

https://doi.org/10.62488/1720-008-016-003

الكلمات المفتاحية:

بلاغة ، التأخير ، التقديم ، الذكر ، الحكيم ، الإعجاز ، القرآن

الملخص

 موضوع البحث:

تَتَبُّعُ الإشارات البلاغية الداعية إلى مُخالفة الأعراف القاضيةِ بتقديم الأهمِّ الذي يقتضي الظاهر تقديمَه على غيره في الذِّكر الحكيم، وبيان تلك اللطائف قَدْر الإمكان.

 مشكلة البحث:

تكمن مشكلة البحث في تلك المخالفة الصريحة لِما استقرَّ في المِزاج العربي من تقديم ما بيانُهُ أهمُّ لهم، وهم ببيانه أعنَى.

أهداف البحث: محاولة ترجمة اللطائف البلاغية الكامنة وراء تلك الظاهرة التركيبية؛ بما يكشف النقاب عن أحد وجوه الإعجاز القرآني الباهرة.

 منهج البحث:

ينتهج البحثُ المنهجَ الوصفيّ التحليليَّ، الذي يستثمر نظريةَ النَّظْم، ويُسائل الخصيصة التركيبية في سياقها، منتفعًا بِشُمولية الثقافة الإسلامية والعربية، وغزارة التراث الخادم في ذلك.

 من أهم نتائج البحث:

* أنَّ الذكر الحكيم قد يُؤْثر تأخيرَ العُنصر الأَوْلى بالتقديم؛ إبعادًا له عن رائحةِ دِلالةٍ لا تُلائم مرتبتَه، وإقصاءً له عن ظِلالِ أجواءٍ لا تُناسب رُتبته.

* أنَّ الذِّكر الحكيم قد يُؤخِّر الأهمَّ لِيُلحقه بما يُناسبه بُعَيْدَه؛ فيُحقِّق بذلك تَوازنًا في الأغراض الشرعية والإشارات البلاغية بين المقدَّم المهمِّ والمؤخَّرِ الأهمِّ.

* أنَّ الذِّكر الحكيم قد يُؤخِّر الأهمَّ -عقيدةً أو ديانة أو غيرَهما- تدرُّجًا في الوصول إليه عَبْر الأدْنى مِنه رُتبةً المقدَّمِ عليه؛ ليكون المقدَّمُ الأدنى تهيئةً له ووُصْلةً إليه.

* أنَّ تأخيرَ الأهمِّ -لفظًا- يؤول به عند التحقيق إلى تقديمه رُتبةً في بابه، بل إنَّ الإبقاء على تَقدُّمه رُتبةً لا يتحقَّق إلا بتأخيره لفظًا في ذلك السياق.

 التوصيات:

يوصي البحثُ طلابَ العربية الجادِّين بِتَتَبُّع الظواهر الأسلوبية المخالِفة لِما استقرَّتْ عليه أعرافُ اللسان العربي -في النصوص الفصيحة عمومًا، وفي النصوص الشرعية خصوصًا- إذ تتجلى البراعةُ وتزهو البلاغة على وجهها الأنورِ، ويتحقق مَتَاع الذائقة اللغوية لدى الباحث في تلك المخالَفةِ اللافتة بدرجةٍ أكبر.

كلمات مفتاحية: بلاغة، التأخير، التقديم، الذكر الحكيم، الإعجاز.

السيرة الشخصية للمؤلف

أ.د. أحمد محمد محمود سعيد ، جامعة الأزهر بمصر، جامعة طيبة بالمدينة المنورة

  • مواليد عام 1384هـ الموافق: 1964م، محافظة البحيرة-بجمهورية مصر العربية.
  • حصل على درجة الليسانس من كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر الشريف بمصر عام 1989م
  • نال درجة الدكتوراة في اللغة العربية - من قسم البلاغة والنقد -كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر الشريف بالقاهرة، عام 2001م، بأطروحته) :من بلاغة القيود والمتعلِّقات في الحديث النبوي الشريف في صحيح مسلم(..
  • نال درجة الماجستير من قسم البلاغة والنقد -كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر الشريف بالقاهرة، عام 1997م، بأطروحته: (شعر عبيد بن الأبرص ... دراسة بلاغية نقدية)

 

 

 

بعض النتاج العلمي:

  • "من وجوه الإعجاز النظميِّ في آيات الإنس والجنِّ التقديم والتأخير"؛ بحث منشور في حوليَّة كلية الدراسات الإسلامية والعربية - فرع جامعة الأزهر بدسوق، ع4، (2022م).
  • "من أسرار التعبير بالاسم الظاهر في موضع الضمير في الحديث النبويِّ الشريف دراسة تطبيقية لإحدى صور مخالفة مقتضى الظاهر في صحيح مسلم". كتابٌ مودع في دار الكتب المصرية برقم 17930، (2003 م).
  • "الإيحاء البلاغي وأثره النفسي في تحقيق الغرض الشرعي لآيات الربا"، حوليَّة كلية الدراسات الإسلامية والعربية - فرع جامعة الأزهر بدسوق.، ع.6، (2004م).
  • "من وجوه الملاءمة بين المقال والمقام في وصفَي العذاب "المهين والأليم" في الذكر الحكيم" بحثٌ منشور في مجلة قطاع كليات اللغة العربية والأقسام المناظرة لها - جامعة الأزهر الشريف بالقاهرة، (2008م).
  • "الإيحاء البلاغي ل "ها" التنبيه إثباتًا وإسقاطًا من اسم الإشارة "أولاء" الواقع بعد الضمير في الذكر الحكيم"، مجلة تدبر، مج2، ع.12، (فبراير2022م).
  • "من وجوه الإعجاز البلاغي لتأخير ما يقتضي الظاهر تقديمه في الذكر الحكيم"، مجلة تدبر، مج1، ع.14، (يناير2023م).
غلاف العدد14 عربي

منشور

2023-01-15

كيفية الاقتباس

سعيد أحمد. 2023. "من وجوه الإعجاز البلاغي لتأخير ما يقتضي الظاهر تقديمه في الذكر الحكيم". مجلة تدبر 7 (14):188-83. https://doi.org/10.62488/1720-008-016-003.